مملڪﮧ صديقات الآبداع الاساسي ♡
مرححبا بكك يَ زائرتنا 
انرتي المنتدى بتواجدكك الجمييل 
نتمنى منككِ التسسجيل في منتدانا الرائع 
ونتمنى ان تتفاعليي معنا يَ زائرتناا 
تحيتنا : مملكهه ة صديقات الابداع 
في اممانن الله 



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» !! السلام عليكم
السبت أكتوبر 04, 2014 7:18 am من طرف زائر

» من 1-50وكوني ملكه جمال المملكه
الثلاثاء نوفمبر 05, 2013 5:58 pm من طرف ❀ ڕڛٵمہ ٵڶٵڼمَې ✿

» من 1_5 و عددي 5 اسيا حولك.
الثلاثاء نوفمبر 05, 2013 5:32 pm من طرف ❀ ڕڛٵمہ ٵڶٵڼمَې ✿

» من 1-6 وسافري مع عضوه للاي مكان
الثلاثاء نوفمبر 05, 2013 5:23 pm من طرف ❀ ڕڛٵمہ ٵڶٵڼمَې ✿

» (من١-١٥وضعي علك بشعر عضوووه
الثلاثاء نوفمبر 05, 2013 5:09 pm من طرف ❀ ڕڛٵمہ ٵڶٵڼمَې ✿

» ،،،(عسل عند رقم٧)،،،
الثلاثاء نوفمبر 05, 2013 5:07 pm من طرف ❀ ڕڛٵمہ ٵڶٵڼمَې ✿

» من 1 الي 6 واهدي وردة لعضوه
الثلاثاء نوفمبر 05, 2013 5:04 pm من طرف ❀ ڕڛٵمہ ٵڶٵڼمَې ✿

» طلبات تصاميم كل شييء + احتراافيي
السبت سبتمبر 07, 2013 9:15 pm من طرف яıп κυп

» تصميماتى
السبت سبتمبر 07, 2013 9:13 pm من طرف яıп κυп


شاطر | 
 

 ومن يتق الله يجعل له مخرجا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بسمة امل
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

مسآهمآتي : 221
تاريخ التسجيل : 14/08/2012

مُساهمةموضوع: ومن يتق الله يجعل له مخرجا   الجمعة ديسمبر 28, 2012 6:18 pm


آلسلآمم عليگمم ورحمة آلله وپرگآتة

ومن يتق آلله يچعل له مخرچآ ويرزقه من حيث لآ يحتسپ



إن فضل آلتقوى عظيم فقد قآل تعآلى:
ومن يتق آلله يچعل له مخرچآ ويرزقه من حيث لآ يحتسپ

[آلطلآق:2-3]،
و قآل تعآلى:
{ومن يتق آلله يچعل له أَمْرِهِ يُسْرَآً }
[آلطلآق:4].
وآلمتقون عند آلله چل وعلآ في چنآت آلنعيم، گمآ قآل تعآلى: { وَأُزْلِفَتِ آلْچَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ پَعِيدٍ }
[ق:31]،
وقآل چل وعلآ:
{ وَآلآخِرَةُ عِنْدَ رَپِّگَ لِلْمُتَّقِينَ }
[آلزخرف:35].
فلآ پد من تحقيق آلتقوى للفوز پفضله و لآ يتأتى هذآ إلآ پمعرفة أرگآنه.

آلرگن آلأول:

أن يطآع آلله فلآ يعصى

قد تقول :
لستُ ملَگآً مقرَّپآً، ولستُ نپيآً مرسلآً معصومآً من آلخطأ، فقد آنتهى زمن آلعصمة پموت آلمعصوم صلى آلله عليه وسلم، وإنمآ أنآ پشر أخطئ وأصيپ وأزل، وتنتآپني حآلآت گثيرة من آلفتور، ورپمآ من آلمعآصي، پل ورپمآ أقع في گپيرة من گپآئر آلذنوپ، وأنت تقول آلآن پأن أول أرگآن آلتقوى هو:
أن أطيع آلله چل وعلآ، وألآ أقع في معصيته!
فأقول : أپشر!
فلقد ذگر آلله آلمتقين في آلقرآن، وذگر من صفآتهم أنهم رپمآ يقعون في آلفآحشة! فإذآ قلت: مآ دليلگ؟
فلنتدپر قول آلله سپحآنه:
{ وَسَآرِعُوآ إِلَى مَغْفِرَةٍ من رَپِّگُمْ وَچَنَّةٍ عَرْضُهَآ آلسَّمَوَآتُ وَآلأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ }
[آل عمرآن:133]
مَن هم يآ رپ؟
ومآ صفآتهم؟
قآل:
{ آلَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي آلسَّرَّآءِ وَآلضَّرَّآءِ وَآلْگَآظِمِينَ آلْغَيْظَ وَآلْعَآفِينَ عَنِ آلنَّآسِ وَآللَّهُ يُحِپُّ آلْمُحْسِنِينَ * وَآلَّذِينَ إِذَآ فَعَلُوآ فَآحِشَةً أَوْ ظَلَمُوآ أَنْفُسَهُمْ ذَگَرُوآ آلله فَآسْتَغْفَرُوآ لِذُنُوپِهِمْ ومن يَغْفِرُ آلذُّنُوپَ إلآ آللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوآ عَلَى مَآ فَعَلُوآ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }
[آل عمرآن:134-135].
إذآً: آلتقي قد يزل؛ ولگن آلفآرق پينه وپين آلشقي:
أن آلشقي إن زلَّ فذُگِّر پآلله لآ يتذگر، وإن زلَّ فوُعِظ لآ يتعظ، وإن زلَّ فذُگِّر پآلآخرة آستعلى وآستگپر وآستأنف وگآن في غفلة قآتلة، پل ورپمآ آستهزأ پآلذي يذگره پآلله چل وعلآ.
أمآ آلتقي آلنقي فهو آلذي إن زلت قدمه في پئر معصية أو في حفرة ذنپ من آلذنوپ، ولطخت آلمعآصي ثيآپه آلتقية آلنقية آلپيضآء سرعآن مآ يچذپ ثيآپه من أشوآگ آلمعآصي، ويطهرهآ پدموع آلتوپة وآلندم، ويتذگر عظمة آلله وهيپة آلله وچلآل آلله، ويمتلئ قلپه پآلحپ لله، وآلخوف من آلله، فسرعآن مآ يتوپ إلى آلله ويعود إلى آلله چل وعلآ، وآلله يريد منگ آلذل وآلعپودپة وآلآنگسآر له، وآلله غني عنگ، إذ لآ تنفعه آلطآعة ولآ تضره آلمعصية، قآل تعآلى في آلحديث آلقدسي آلذي روآه مسلم من حديث أپي ذر عن آلحپيپ آلنپي صلى آلله عليه وسلم وفيه: أنه چل وعلآ قآل:
( يآ عپآدي! لو أن أولَگم وآخرَگم وإنسَگم وچنَّگم گآنوآ على أتقى قلپ رچل وآحد مآ زآد ذلگ في ملگي شيئآً، يآ عپآدي! لو أن أولَگم وآخرَگم وإنسَگم وچنَّگم گآنوآ على أفچر قلپ رچل وآحد منگم مآ نقص ذلگ من ملگي شيئآً، يآ عپآدي، إنمآ هي أعمآلگم أحصيهآ لگم، ثم أوفيگم إيآهآ، فمن وچد خيرآً فليحمد آلله، ومن وچد غير ذلگ فلآ يلومن إلآ نفسه ).
فآلتقي هو آلذي إن ظلم نفسه تذگر آلله چل وعلآ، فأنآپ وتآپ وثآپ وعآد، وهو يعلم يقينآً أن آلله چل وعلآ سيفرح پتوپته وهو آلغني عن آلعآلمين، آلذي لآ تنفعه آلطآعة ولآ تضره آلمعصية.
فإن زلت قدمگ !
وأردت أن تحقق آلتقوى فچدد پعد آلمعصية توپة، وأحدث پعد آلمعصية حسنة، وتذگر دومآً وصية آلحپيپ آلنپي لـ معآذ پن چپل رضي آلله عنه، وآلوصية روآهآ آلترمذي پسند حسن، قآل آلمصطفى صلى آلله عليه وسلم:
( يآ معآذ ! آتقِ آلله حيثمآ گنت، وأتپع آلسيئةَ آلحسنةَ تمحهآ، وخآلق آلنآس پخلق حسن )
أي:
أحدِث پعد آلسيئة حسنةً تمحُ آلحسنةُ آلسيئةَ.
أوَلم تقرأ في گتآپ آلله في صفآت عپآد آلرحمن:
{ إلآ مَنْ تَآپَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلَآً صَآلِحَآً فَأُوْلَئِگَ يُپَدِّلُ آللَّهُ سَيِّئَآتِهِمْ حَسَنَآتٍ } [آلفرقآن:70]؟!
فأول شروط آلتقوى:
أن تتوپ إن زلت قدمگ !
فتُپ، فإن زلت قدمگ لضعفگ ولپشريتگ فمآ عليگ إلآ أن تتوپ إلى آلله، وگن على يقين پأن آلله لآ يمل حتى تملوآ.
آلرگن آلثآني:
أن يُذگَر فلآ يُنسَى:!
تستطيع أن تگون ذآگرآً لله وأنت عملگ في حرآستگ وأنت في خدمتگ، فإن صححت آلنية فأنت في طآعة وفي عپآدة، گمآ قآل صلى آلله عليه وسلم:
وعين پگت من خشية آلله
، فمآ آلمآنع وأنت في خدمتگ أن تذگر آلله چل وعلآ، وأن تصحح آلنية، وأن تگرر على قلپگ وذهنگ وسمعگ مآ حفظت من گتآپ آلله، !
فإن آستشگل عليگ شيء فتحت گتآپ آلله سپحآنه وأنت في موطنگ آلذي أنت فيه، ومآ آلمآنع أن تگون ذآگرآً لله پأي صيغة من صيغ آلذگر؟!
آلذآگر لله حي وإن حُپست منه آلأعضآء، وآلغآفل عن ذگر آلله ميت وإن تحرگ پين آلأحيآء!
وأگررهآ: آلذآگر لله حي وإن حُپست منه آلأعضآء، فلو حپسه آلمرض في فرآش آلمرض فشُلت قدمه أو يده وگآن قلپه شآگرآً ولسآنه ذآگرآً فهذآ هو آلحي، وهذه هي آلحيآة آلحقيقية، أمآ إن رأيت پطلآً منَّ آلله عليه پآلعآفية وآلصحة، ومع ذلگ فهو مدمن للمعصية، وعآگف على معصية آلله، وعلى آلتحدي لشرع آلله وأمر آلله چل وعلآ، فهذآ ورپ آلگعپة قد مآت قلپه في صدره، فإن آلحيآة آلحقيقية هي حيآة آلقلوپ.
چآء رچل إلى سفيآن آلثوري فقآل: يآ سفيآن ! لقد آپتُليت پمرض آلپُعد عن آلله، فصف لي دوآءً.
فقآل سفيآن : (عليگ پعروق آلإخلآص، وورق آلصپر، وعصير آلتوآضع، ضع هذآ گله في إنآء آلتقوى، وصپ عليه مآء آلخشية، وأوقد عليه نآر آلحزن، وصفِّه پمصفآة آلمرآقپة، وتنآوله پگف آلصدق، وآشرپه من گأس آلآستغفآر، وتمضمض پآلورع، وآپعد عن آلحرص وآلطمع، تشف من مرضگ پإذن آلله).
وهذآ آلدوآء يحتآچ إلى سنوآت في تطپيقة: إخلآص وورع وصپر، هذه هي آلتقوى آلحقيقية، وآلإنسآن لآ يستطيع أپدآً أن يعيش دون أن يأگل أو يشرپ، گذلگ آلروح قد تموت في آلقلپ، وفي آلنفس، وفي آلپدن، وصآحپهآ لآ يدري؛ لأن للروح دوآءً، ولأن للروح غذآءً، ولأن للروح علآچآً، ولآ يعلم دوآء وعلآچ وغذآء هذه آلروح إلآ خآلقهآ، يقول تعآلى: { وَيَسْأَلُونَگَ عَنِ آلرُّوحِ قُلِ آلرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَپِّي وَمَآ أُوتِيتُمْ مِنَ آلْعِلْمِ إلآ قَلِيلَآً } [آلإسرآء:85]، ويقول آلنپي صلى آلله عليه وسلم گمآ في آلصحيحين من حديث أپي موسى آلأشعري : ( مثل آلذي يذگر رپه وآلذي لآ يذگر رپه گمثل آلحي وآلميت ) ألم أقل لگ: إن آلذآگر لله حي وإن حُپست منه آلأعضآء، وإن آلغآفل عن ذگر آلله ميت وإن تحرگ پين آلأحيآء؟!
آلرگن آلثآلث:
أن يُشگَر فلآ يُگفَر.
گم لله علينآ من نعمة ؟!
قآل عز وچل
{ وَإِنْ تَعُدُّوآ نِعْمَةَ آللَّهِ لآ تُحْصُوهَآ إِنَّ آلإِنسَآنَ لَظَلُومٌ گَفَّآرٌ } [إپرآهيم:34]،
وپگل أسف يظن گثير منآ أن آلنعمة هي آلدينآر، ويقول:
إن رزقني آلله دينآرآً فأنآ في نعمة، وإن ضُيِّق علي في آلدينآر فلم يُنعم آلله چل وعلآ علي پأي نعمة، وهذه نظرة قآصرة ضيقة أيهآ آلأخيآر! پل إن لله نعمآً لآ تُعد ولآ تحصى، ووآلله لو لم يگن لله عليگ من نعمة إلآ أن چعلگ موحدآً، وأرسل إليگ محمدآً، لگفى پهآ نعمة، فإيآگ ألآ تعرف قدرهآ وفضلهآ، فإن غيرگ لآ يعرف له رپآً!
ولآ يعرف غآيته آلتي وُچد من أچلهآ!
ألم تسمع قول آلمتسگع آلذي يقول:
چئت لآ أعلم من أين ولگني أتيتُ ولقد أپصرتُ قدآمي طريقآً فمشيتُ وسأمضي في طريقي شئت هذآ أم أپيتُ گيف چئتُ؟!
گيف أپصرتُ طريقي؟! لستُ أدري!
ويظل يقطع آلطريق گآلسآئمة، ولآ يعرف له رپآً، ولآ يعرف لحيآته معنىً، ولآ يعرف له غآية،
وقد قآل آلله في هذآ آلصنف:
{ لَهُمْ قُلُوپٌ لآ يَفْقَهُونَ پِهَآ وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لآ يُپْصِرُونَ پِهَآ وَلَهُمْ آذَآنٌ لآ يَسْمَعُونَ پِهَآ أُوْلَئِگَ گَآلأَنْعَآمِ پَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِگَ هُمُ آلْغَآفِلُونَ } [آلأعرآف:179].
فآشگر آلله على نعمه، فإنهآ نعمٌ گثيرة. هل فگرتَ مثلآ في نعمة آلعقل؟!
هذه نعمة رپمآ أنگ مآ فگرت فيهآ، فأنت تچلس على آلطعآم:
آليد تمتد، وآلأصآپع تمسگ آلطعآم وترفعه إلى آلفم، وآلمقآطع تقطِّع، وآلأنيآپ تمزِّق، وآلضروس تطحن، وآللسآن يظل يسهِّل، وآللعآپ يفرز، وآلمريء ينزِّل إلى آلمعدة، وآلمعدة تشتغل، وآلپنگريآس وآلأمعآء آلدقيقة وآلأمعآء آلغليظة تعمل، ثم يتحول إلى دم، وآلقلپ يشتغل، وأذين وپطين وصمآم!
فمن آلذي يوزع لنآ آلدم على هذآ آلپدن؟!
آلمخ يرسل إشآرآت إرسآل وآستقپآل وأنت نآئم في غفلة!
ألم تفگر في فضل آلله عليگ؟!
آنظر إلى آلسمآء وآرتفآعهآ، وإلى آلأرض وآتسآعهآ، وإلى آلچپآل وأثقآلهآ, وإلى آلأفلآگ ودورآنهآ، وإلى آلپحآر وأموآچهآ، وإلى گل مآ هو متحرگ، وإلى گل مآ هو سآگن!
فوآلله إن آلگل يقر پگمآل آلله، ويعترف پآلتوحيد لله، ولآ يغفل عن شگر وذگر مولآه إلآ مَن گفر من آلإنس وآلچن، ولآ حول و لآ قوة إلآ پآلله! قآل عز وچل:
{ وَإِنْ تَعُدُّوآ نِعْمَةَ آللَّهِ لآ تُحْصُوهَآ } [إپرآهيم:34].
لو لم تگن لگ إلآ رآحة آلپدنِ
وآنظر لمن ملَگ آلدنيآ پأچمعهآ**
هل رآح منهآ پغير آلطيپ وآلگفنِ



في امان الله



المصدر:مملكهه ة صديقات الابداعع الاصليي

http://soso12.freedomsyria.net/






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Cole girl
صديقة كوول..*
avatar

مسآهمآتي : 188
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: ومن يتق الله يجعل له مخرجا   الخميس يناير 03, 2013 4:16 pm

يعطيك العافية قلبوو
شكرا لكي يا سكره
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك
كنت هنا
سلاموووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ومن يتق الله يجعل له مخرجا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملڪﮧ صديقات الآبداع الاساسي ♡ :: دينييَ الحنيف ‹☺› :: هُدى ورحمـﮧ ♡~‏-
انتقل الى: